تيار الوفاء يستهجن منع الخليجيين من إحياء عاشوراء في البحرين

استهجن القيادي تيار الوفاء الإسلامي، السيد مرتضى السندي، رفض وزير الداخلية استقبال حملات من الخارج لإحياء عاشوراء في البحرين. ودعا لاستقبال واستضافة الوفود من كل البلدان تحت شعار “أهلا وسهلا بكم والحسين يجمعنا”.

ووصف السندي لقاء وزير الداخلية حول عاشوراء بـ لقاء ابن زياد هذا العصر، لافتًا إلى انه ” يتعارض مع ثقافة إني سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم، وولي لمن والاكم وعدو لمن عاداكم التي نرددها صباحا ومساءا”.

وأضاف السندي في تغريدات على موقع التدوين المصغر (تويتر) “من يبايع الحسين لا يضع يده في يد اليزيديين، ولو عاد الزمان بنا لما تردد وزير داخلية الخليفيين في قتله للحسين وأنصاره وسبيه لبنات بيت النبوة، فمن يريد إحياء ذكرى الحسين عليه أن يتبرأ اولا من الظالمين”.

وأكد بأن الحفاظ على الموكب الحسيني بالحفاظ على رسالته، ومنهج الرفض للظلم لا منهج التطبيع والخنوع للظالمين. مشيرًا إلى أن “منهج عاشوراء منهج البراءة من حكام الجور والطغاة الظالمين لا منهج التعاون والانصياع لمخططاتهم”.

وشدد القيادي في تيار الوفاء على أن اليزيديين على طول التاريخ لم يستطيعوا “طمس الهوية الحسينية وهم يسعون اليوم لحرف وتمييع الهوية الحسينية وواجب الأمة الحسينية التصدي لكل أنواع التمييع والحفاظ على الثقافة العاشورائية الكربلائية”.

وكان وزير الداخلية البحريني راشد بن عبدالله آل خليفة قال أن البحرين لن تستقبل حملات دينية من الخارج للمشاركة في إحياء مراسم عاشوراء التي تحل ذكراها بعد أيام قليلة وأن إحياء المناسبة في البحرين محصور بالمواطنين والمقيمين.

وفي اجتماع موسع عقده يوم الأربعاء (27 يوليو/تموز 2022) مع أعضاء هيئة المواكب الحسينية ورؤساء مآتم وحسينيات البحرين، شدد الوزير على أن السلطات لن تسمح بالترويج للمناسبة باستخدام السياحة الدينية لأن ذلك “يتنافى مع الخصوصية البحرينية في إحياء المناسبة وطابعها المميز”.

يشار إلى أن كلام الوزير جاء بعد تداول إعلانات لحملات سفر كويتية، تنوي تنظيم رحلات للمشاركة في إحياء مراسم عاشوراء في البحرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى