بيان: الحوار والتلاقي والتنسيق بين المعارضة ركن أساسي لتحقيق مطالب شعبنا

بسم الله الرحمن الرحيم

{وَاعتَصِموا بِحَبلِ اللَّهِ جَميعًا وَلا تَفَرَّقوا ۚ وَاذكُروا نِعمَتَ اللَّهِ عَلَيكُم إِذ كُنتُم أَعداءً فَأَلَّفَ بَينَ قُلوبِكُم فَأَصبَحتُم بِنِعمَتِهِ إِخوانًا وَكُنتُم عَلىٰ شَفا حُفرَةٍ مِنَ النّارِ فَأَنقَذَكُم مِنها ۗ كَذٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُم آياتِهِ لَعَلَّكُم تَهتَدونَ} [ آل عمران: 103]

السلام والتحية لشعبنا العظيم المتدين بكل فئاته على صبره وصموده رغم ما يكابده من معاناة بسبب تمسكه بحقوقه المشروعة تحت نظام الاستبداد القاسي وسياساته الظالمة.

إننا في تيار الوفاء الإسلامي، وتعقيبا على بيان سماحة آية الله الشيخ عيسى احمد قاسم -حفظه الله تعالى- ودعوته لفصائل المعارضة للتنسيق والتعاون فيما بينها للسعي من أجل تنسيق الجهود لتحقيق مطالب الشعب البحراني بكافة فئاته وطوائفه.

فإننا نودّ أن نؤكد على النقاط التالية:

أولًا: اننا في تيار الوفاء الاسلامي نعتقد أن الحوار والتلاقي والتنسيق بين مختلف الفصائل البحرانية المعارضة الإسلامية والوطنية ركن أساسي لتحقيق مطالب شعبنا المضحي في جهاده ضد آلة القهر والحرمان.

ثانيًا: في الوقت الذي نؤيد فيه كل صيغ التفاهم والتقارب الممكنة والمتاحة بين الفصائل المعارضة نؤكد على ضرورة عدم استثناء أي فصيل من فصائل المعارضة المتصدية في الساحة الوطنية.

ثالثًا: رؤيتنا السياسية قائمة على أساس “التكامل في الادوار ووحدة الهدف والمصير” فقد تتعدد أدوار وأساليب الفصائل المتصدية في الساحة، ولكنها تتكامل وتصب في اتجاه تحقيق واسترداد حقوق الشعب المسلوبة.

رابعًا: رغم وجود التباينات الظاهرية في المنهجية الجهادية لهذه الفصائل في بعض المساحات النضالية، إلا أن ذلك لا يتنافى ولا ينبغي أن يشل القدرة على العمل المشترك بينها.

اننا نؤمن أن هناك الكثير من المشتركات ونقاط الالتقاء فيما بيننا، وهناك الكثير مما يمكن تجاوزه وتجنبه في المسار الجهادي مما يعد تكرارا للعمل واتلافا للجهود والطاقات والامكانيات، والكثير مما يمكن تفعيله بما ينعكس إيجابًا على مصير الصراع السياسي القائم في البحرين مع السلطة المستبدة من خلال زيادة التواصل بين قيادات هذه الفصائل، والنخب من ذوي النضال الطويل والمعرفة والخبرة في الساحة البحرانية، ولا يحول دون ذلك شيء سوى الإرادة الحقيقية الجادة.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يأخذ بأيدينا لما فيه خدمة أبناء شعبنا العزيز، وتحقيق مطالبه التي ثار من أجلها وقدّم من التضحيات الغالي والنفيس، وأن يرحم شهدائنا، وأن يفرّج عن معتقلينا الرهائن لدى السلطة الغاشمة.

صادر عن:

  • تيار الوفاء الإسلامي
  • الجمعة 8 ذو الحجة 1443 هـ
  • الموافق 8 يوليو/تموز 2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى