السندي: كتاب اللا منطق من بركات الصبر والصمود داخل الزنازين المظلمة

أكد القيادي في تيار لوفاء الإسلامي سماحة السيد مرتضى السندي، أن مستقبل البحرين بيد الأسرى الأبطال، مشددًا على أن “الظلم إلى زوال وظلام الليل الدامس سيبدده نور الفجر القادم”.

وخلال حفل تدشين كتاب للأستاذ عبدالوهاب حسين من مجلدين بعنوان “اللامنطق في الفكر والسلوك” أمس الأثنين (٢٠ يونيو/حزيران ٢٠٢٢) قال السندي بأن الكتاب الذي بين أيدينا قد كتبه الأستاذ عبدالوهاب في داخل طرامير الظالمين، وتحت التضييق الشديد، وقلة المصادر”.

وأضاف بأن الكتاب “كتب من باب المعانات والحاجة التي تقتضيها المرحلة الزمانية من أجل بث روح الأمل في نفوس الجماهير المقهورة المسحوقة، وهو عبارة عن دروس الصراع بين نبي الله موسى عليه السلام وطاغية عصره فرعون”.

وبين السندي بأنه “رغم معاناة السجن إلا اننا نلمس يومًا بعد يوم بركات الصبر والصمود الذي يجسده شباب البحرين وقيادته ونلمس الفيوضات والاشعاعات النيرة التي تخرج من داخل الزنازين المظلمة”.

ولفت سماحته على أن دار الوفاء للثقافة والإعلام اولت أهمية كبيرة لمؤلفات السجناء من داخل السجن، وكشف ان هناك ٣١ كتابًا آخر كتب من داخل السجن ويجري العمل عليه.

وخلال حديثة قال السندي بأن الاستاذ عبد الوهاب حسين عرف “منذ اواخر سبعينيات القرن الماضي حين كان شابا يدرس في الجامعة في دولة الكويت فقد عرف بتدينه وثقافته ووعيه المتقدم، وكانت له مشاركات ثقافية عديدة، انخرط في العمل الاسلامي والتبليغ الاسلامي منذ ريعان شبابه”.

وأكمل ” كان من المؤسسين لجمعية الوفاق الوطني الاسلامية، وأول الداعين لمقاطعة الانتخابات النيابية الشكلية في البحرين في عام 2002″.

-وتابع “أسس تيار الوفاء الاسلامي في فبراير 2009 مع نخبة من العلماء الافاضل، وتعرض للاعتقال والتعذيب العنيف جدا في 17 مارس 2011م، وتم محاكمته محاكمة عسكرية حكم فيها بالسجن المؤبد ثم اعيد محاكمته في محكمة مسيسة وتم تأييد الحكم عليه مع رفاقه تحت تهمة التحالف من أجل الجمهورية”.

واقيم حفل تدشين كتاب اللا منطق في الفكر والسلوك في مركز الإمام الخميني (قدس) بمدينة قم المقدسة، بمشاركة عضو مجلس خبراء القيادة في إيران آية الله الشيخ محسن الأراكي، والقيادي في تيار الوفاء الإسلامي السيد مرتضى السندي، والأمين العام لحركة أحرار البحرين الإسلامية الدكتور سعيد الشهابي، وحضور لفيف من العلماء وطلاب العلم وجمع من أبناء الجالية البحرانية في إيران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى