السيد مرتضى السندي: مستمرون في مقاومة ظلم السلطة الخليفية حتى إسقاطها

قال القيادي في تيار الوفاء الإسلامي، السيد مرتضى السندي، إن تيار الوفاء مستمر في مقاومة ظلم السلطة حتى إسقاطها، وأكد على عدم شرعية السلطات الحاكمة.

وذكر السندي، أن دعوات الحوار في ظل التطبيع مع الكيان الصهيوني والاضطهاد الطائفي والحكم بالإعدام وقتل الناس في السجون وتكميم الأفواه قد تساهم في “عدم انسجام قوى المعارضة”.

ودعا السندي، في لقاء ليلة الثلاثاء أمس، الذي ينظمه مركز الإمام الخميني في كل أسبوع إلى الحوار والتنسيق بين قوى المعارضة، لافتًا إلى أنه المعارضة يجب أن تجتمع كلمتها من أجل إضعاف السلطة والضغط عليها.

وتطرق السندي إلى تفشي داء السل والأمراض في سجن جو المركزي، وتحدث بأن ” المعتقلين ورسائل عديدة تؤكد مسألة تفشي مرض السل بين المعتقلين، ليس مرض السل فحسب بل كثير من الأمراض المعدية والخطيرة، ولا يوجد أي إجراء وقائي واحترازي لحفظ وسلامة المعتقلين”.

وأشار إلى أن ” السلطة قد نشرت فيديو يشير إلى أنهم يوفرون الصحة والرعاية الطبية” وفي مقابل ذلك “الاتصالات من داخل السجن تؤكد زيف هذه الادعاءات، من الشباب المجاهد إلى الرموز القادة”.

وقال السندي ” كثير من النداءات جاءتنا من داخل السجن تطالب بممارسة الضغوط الحقوقية والإعلامية والسياسية على السلطة من أجل توفير العلاج اللازم من المعتقلين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى