بيان: القدس هي المحور

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد دعا الإمام الخميني الراحل إلى إحياء يوم القدس العالمي، الذي يصادف آخر جمعة من شهر رمضان المبارك، ومنذ ذلك اليوم والأحرار بمختلف انتماءاتهم الدينية والوطنية ومشاربهم الفكرية يحيون هذا اليوم الذي يمثل ضمير الأمة، وموقفها الثابت من عدالة قضية الشعب الفلسطيني، والرفض للاحتلال الصهيوني للأرض المقدسة (القدس).

لقد تحول هذا اليوم إلى يوم مواجهة المستضعفين للمستكبرين في العالم فمن نافذة يوم القدس اعتلت صرخات المظلومين والمسحوقين والمعذبين والمحرومين إلى العالم لإيصال صوتهم ملعلعًا ومجلجلاً.

وفي الجهة المقابلة سعت قوى الاستكبار والأنظمة المتسلطة الطاغوتية إلى طمس القضية والفلسطينية والتآمر عليها في السر، ومواجهة صرخات الشعوب وملاحقتها في الشوارع والأزقة حتى لا يعتلي اسم فلسطين، ولا ترتفع مظلومية الشعوب إلى العالم، حتى وصل الحال  بالحكومات العميلة إلى التطبيع والتآمر العلني الذي فضحها حيث باعت مقدسات الأمة وداست على كل ثوابتها الدينية والقومية والأخلاقية.

بات الصراع اليوم واضحاً معلناً ومكشوفاً بين جبهة الاستكبار التي تتمثل بالولايات المتحدة الأميركية وأذيالها في المنطقة من انظمة عميلة وخائنة، وبين محور المقاومة الذي يتمثل بالجمهورية الاسلامية وفصائل المقاومة الشريفة في منطقتنا.

يطل علينا يوم القدس في هذا العام في ظل صمود أسطوري للشعب الفلسطيني البطل وتنامي خيار المقاومة وتراجع خيارات الهزيمة والاستسلام.

إننا في تيار الوفاء الإسلامي نجدد ثوابتنا في يوم القدس العالمي تجاه القضية الفلسطينية ونؤكد على التالي:

  • إننا مع حق الشعب الفلسطيني في تحرير كل أراضيه التي اغتصبها الصهاينة بكل الوسائل والسبل المشروعة وعلى رأسها المقاومة المسلحة.
  • ندين ونرفض كل اتفاقات التطبيع والتآمر التي يقدم عليها النظام الخليفي، ونؤكد على أن هذه الاتفاقات باطلة ولا قيمة شرعية لها، ولا تمثل الإرادة الشعبية في البحرين.
  • تمثل القضية الفلسطينية القضية الإسلامية الاولى و(القدس هي المحور) الذي ننطلق منه لتحديد أصدقائنا وأعدائنا، فمن نصر قضية القدس كان الأقرب لنا، ومن تآمر على قضية القدس كان المقابل لنا.
  • ندعو شعب البحرين إلى التظاهر وإعلان الدعم والتأييد للقضية الفلسطينية والرفض والتصدي لكل مخططات التطبيع والخيانة.

سيبقى شعب البحرين وفياً للقضية الفلسطينية التي قدم من أجلها الشهداء، وستبقى قضية القدس هي المحور والبوصلة التي نحدد من خلالها مساراتنا السياسية والثقافية والدينية.


  • تيار الوفاء الاسلامي
  • 17 رمضان 1443 هـ الموافق 19 إبريل/نيسان 2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى