ميلاد أمير المؤمنين

التمسك بولاية ذلك العظيم إنما هو من حيث أنه هو الذي يستطيع أن يقيم العدالة الاجتماعية والعدالة الحقيقية، هو الذي له القدرة على إجرائها. فلا نحن ولا كل البشر نستطيع أن نُجري هذه العدالة ونطبقها فالله تبارك وتعالى لم يجد بين البشر بعد رسول الله من يستطيع إقامة العدالة بذلك النحو، فيأمر رسول الله حينئذٍ أن ينصب أمير المؤمنين الذي يملك إمكانية إجراء العدالة بكل معنى الكلمة في المجتمع ويملك إمكانية تشكيل حكومة إلهية

الإمام روح الله الموسوي الخميني (قدس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى