في ذكرى عملية سيوف الثأر.. تيار الوفاء يعلن تأسيس هيئة تختص بشؤون الأسرى

أعلن تيار الوفاء الإسلامي، عن تأسيس هيئة تعنى بالأسرى في سجون النظام الخليفي خلال حفل أقيم بمناسبة ذكرى عملية “سيوف الثأر” والتي تمكن فيها مجموعة من الأسرى من انتزاع حريتهم مطلع عام 2017.

وخلال الحفل الذي أقيم بمركز الإمام الخميني (قدس) بمدينة قم المقدسة تحت شعار “لهم البشرى” أمس الثلثاء ، قال القيادي في تيار الوفاء الإسلامي، سماحة السيد مرتضى السندي أن “الأسرى والمعتقلين في البحرين من المواضيع المهمة والحساسة والتي تعتبر من اولوياتنا”.

وأضاف “لذلك عملنا ونعلن اليوم عن تأسيس (هيئة شؤون الأسرى) والتي تعنى بالأسير البحراني في عدة جوانب وسنعلن بشكل مفصل لاحقاً عن أهدافها وبرامجها”.

وأكد السيد السندي ادانته لأحكام الإعدام التي تصدر ضد المعارضين في البحرين والحجاز، مجددًا تضامنه ومطالبته بالإفراج جعفر محمد سلطان، وصادق مجيد ثامر الذين صدر عليهم حكم بالإعدام في السعودية.

ولفت السندي الدعم الأجنبي للدكتاتورية في البحرين والمنطقة، وشدد على “أن أمريكا شريكة في جرائم السلطة الخليفية تجاه أبناء شعب البحرين، وأنها كانت ولا تزال تدعم الدكتاتورية والتخلف والاستبداد في المنطقة”.

وبيّن بأن “الشعارات البراقة التي تدعيها من نشر قيم الديمقراطية والحرية كلها تمزقت وظهر زيفها أمام امتحان المصالح الضيقة والبسيطة للولايات المتحدة الامريكية وأن أمريكا مستعدة أن تضحي بكل قيمها وشعاراتها ومبادئها أمام مصالح آنية وضيقة”.

ودعا السيد السندي شعب البحرين إلى استسقاء ” الدروس والعبر من القرآن الكريم أولاً ومن تجارب الشعوب الأبية التي وقفت في وجه مؤامرات الداخل والخارج وخرجت منتصرة في نهاية المطاف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى