بيان: يوم عيد الشهداء يوم صون وحفظ أهداف الثورة

بسم الله الرحمن الرحيم

يمثل يوم “عيد الشهداء” محطة مهمة من محطات النضال والصراع بين الشعب والسلطة الخليفية، إن كل الشعوب الحرة تحتفي بشهدائها وتجعل لهم يومًا وطنيًا للإفتخار بهم والإحتفاء بهم، وقد اتخذ شعب البحرين يوم السابع عشر من ديسمبر يوماً للاحتفاء  بالشهداء وتضحياتهم، هذا اليوم الذي بدأت فيه قافلة الشهداء في انتفاضة الكرامة عام 1994م بسقوط الشهيدين السعيدين الهانيين.

لقد سعت السلطة الخليفية طوال الأعوام المنصرمة منذ اعلان هذا اليوم يومًا للشهداء إلى القضاء على هذا اليوم وانهاءه ومحوه من الذاكرة الشعبية البحرانية، إلا أن دماء الشهداء القانية كانت أقوى من كل مخططات السلطة الخليفية.

لقد حفظ شعب البحرين هذا اليوم بالدماء العزيزة الغالية فسقط في إحياء هذا اليوم الشهيد علي جاسم، والشهيد عبدعلي الموالي، ويصاب عشرات الجرحى في كل عام، ويتم ملاحقة المتظاهرين واعتقالهم وتعذيبهم واطلاق الرصاص الانشطاري واستخدام كل اساليب القمع لكي يمحى هذا اليوم من ذاكرة الشعب.

إن هذا السعي لطمس هذا اليوم بسبب ما يمثله من فضح لحقيقة السلطة ودمويتها وظلمها واستبدادها، وما يمثله من تحدٍ صارخ لإرادة الطغاة، وحفظ وصون لأهداف الثورة.

لذلك ندعو شعب البحرين الأبي للتمسك بهذا اليوم وإحياءه بما يتناسب مع تضحيات شهدائنا الابرار، من خلال زيارة قبورهم، وحفظ عوائلهم وتفقد أمورهم، وإيصال صوتهم وإبلاغ رسالتهم، ومتابعة مسير ونهج الشهداء النيّر الذي خط بدمائهم القانية.

صادر عن: تيار الوفاء الإسلامي
الخميس 11 جمادى الأولى 1443 هـ
الموافق: 16 ديسمبر/كانون الأول 2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى