آية الله الأراكي: نتوقع ونترقب انتصار القوى الإيمانية في البحرين

قال عضو مجلس خبراء القيادة في إيران، آية الله الشيخ محسن الآراكي (حفظه الله) أمس الثلاثاء، أن القوى الإيمانية في البحرين ستنتصر مؤكداً بأن ذلك “ما نتوقعه ونترقبه ونفهمه وفق موازين السنن الإلهية”.

وخلال حفل عيد الشهداء الذي أقيم برعاية قوى المعارضة في البحرين في مركز الإمام الخميني بمدينة قم المقدسة، أكد آية الله الأراكي إلى أن النصرقادم، مشدداً على أن “نصر المستضعفين أسرع من نصر أولئك الذين ليسوا مستضعفين”.

وقال أن “النصر بدأ من جنوب لبنان وسوف يأتي النصر القريب من اليمن، والمرحلة الثالثة أن تنتصر القوى الإيمانية في البحرين، هذا ما نتوقعه ونترقبه ونفهمه وفق موازين السنن الإلهية”.

وتابع سماحته “ينبغي لأهلنا واخوتنا واخواتنا في البحرين أن يثبتوا وقد ثبتوا” لافتاً إلى أن ” اهم بشائر النصر للأمة التي تجاهد هي أن تثبت، ثباتها علامة انتصارها”.

وشارك في حفل التأبين مجموعة من عوائل شهداء البحرين وحشد كبير من أبناء الجالية البحرانية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقدمهم شخصيات ورموز من الجاليات العربية والإسلامية.

وعيد الشهداء هي المناسبة التي تعيد شعب البحرين بالذاكرة إلى أولئك الذين قدموا أغلى التضحيات، ولم يبخلوا على وطنهم وأمتهم بأغلى ما عندهم، عندما دعاهم الواجب إلى أن يقفوا في وجه الظالم الطاغي العابث بكرامات الناس ومقدراتهم والمستهين بالحرمات.

ويحتفي شعب البحرين في السابع عشر من ديسمبر من كل عام بـ عيد الشهداء، الذي يصادف ذكرى ارتقاء الشهيدين هاني خميس وهاني الوسطي عام 1994 ابان انتفاضة التسعينات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى