مركز الإمام الخميني ينظم ندوة بعنوان “التغيير في البحرين .. الفرص والتحديات”

نظم مركز الإمام الخميني (قدس) مساء الأثنين (29 نوفمبر/تشرين الثاني 2021) لقاءً مفتوحًا بعنوان “التغيير في البحرين .. الفرص والتحديات” بمشاركة سماحة الشيخ عبدالله الصالح، نائب الأمين العام لجمعية العمل الإسلامي “أمل”.

وفي مستهل حديثه عبر الشيخ عبدالله الصالح عن تضامنه مع قضية الدكتور عبدالجليل السنكيس المضرب عن الطعام منذ 146 يومًا للمطالبة بحقه في كتاب ألفه داخل السجن وصادرته إدارة سجن جو.

وتطرق الشيخ الصالح إلى مجموعة من التحديات التي تواجهها البحرين أثر فشل النظام الخليفي الذريع في إدارة الدولة حيث يكابد المواطن مشقة الحصول على المقومات الأساسية للعيش الكريم، بينما هناك دول أخرى تمتلك موارد أقل لكنها استطاعت النهوض في كافة المجالات وعلى رأسها التعليم والاقتصاد.

وأشار سماحته إلى أن البحرين تلقت مساعدات بأكثر من 30 مليار دولار من الدول الخليجية في العشر سنوات الأخيرة، لكنها لم تتمكن من تحقيق أي تقدم اتجاه مواطنيها، لافتًا إلى تضاعف الدين العام للدولة، والخطوات الحكومية التي مست صناديق التقاعد، واحتياطي الأجيال القادمة، وفرض ضريبة القيمة المضافة، والتوجه لرفعها إلى 10%.

حول ما يتداول في الأيام الأخيرة حول المساعي لعقد مؤتمر يضم مختلف القوى المعارضة، أكد سماحة الشيخ الصالح إلى أن هناك مبادرة من أحدى الجهات التي تقدمت بدعوة للقوى المعارضة.

وأعرب سماحته عن استعداد جمعية العمل الإسلامي “أمل” للحضور والمشاركة في أي مؤتمر تدعو له أي من القوى المعارضة في البحرين. لافتًا إلى أن أي مبادرة تتعلق بالمعارضة ككل تتطلب عمل وترتيبات جماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى