بعد مشوار جهادي طويل ومشرف .. علي قمبر شهيدًا

استشهد الشاب علي قمبر من أهالي النويدرات صباح اليوم الأثنين (25 أكتوبر/تشرين الأول 2021) بعد مشوارٍ جهاديٍ عظيمٍ ومشرّف، وبعد عملٍ دؤوبٍ وجهاد، قضاه مع اخوانه المجاهدين.

وكانت عناصر من الميليشيات المدنيّة المسلّحة قد اعتقلت بتاريخ 2 سبتمبر/ أيلول 2014، المطارد أمنيًّا الشاب علي أحمد قمبر، شقيق الشهيد عيسى قمبر، من بلدة النويدرات، عقب كمين استخباراتيّ، أثناء وجوده في مسجد سلمان الفارسيّ، حيث تمّ نقله إلى مبنى التحقيقات الجنائيّة.

وبعد شهور طويلة داخل سجون العصابة الخليفية، ومليئة بمشاق التعذيب الجسدي والنفسي وظروف السجن المزرية، أطلقت العصابة الخليفية سراح الأسير الشاب البطل علي قمبر في 3 يوليو/تموز 2018، لكي تهرب من مسؤولية جريمتها حيث وصل وضعه الصحي لنقطة حرجة بين الحياة والموت.

خرج الشاب البطل على قمبر حاملا مرضا مميتا وجسدا مثخنا بالتعذيب، وقصة أسر تختزل آلام وأوجاع الأسرى ممن يعيشون أمراضا مميتة داخل سجون العصابة الخليفية، ومحرومون من حق الحرية والرعاية.

وبدأ علي قمبر بعد عشرين يوماً من الإفراج عنه تحديدًا في 23 يوليو/تموز 2018 رحلة العلاج الطويلة حتى وافاه الأجل اليوم الأثنين شاهداً وشهيداً على جرائم العصابة الخليفية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى