الإصلاحات الصورية هي الداء وليست الدواء

الحذر الشديد من تضييع الوقت في التلهي والانشغال بأمور يتوهمون أنها الدواء وهي الداء بعينه، وفيها الهلاك والفناء، مثل الإصلاحات الصورية ولعبة العقوبات البديلة وتشديد القبضة الأمنية بدل السعي في الحل المرضي وإنهاء الأزمة.

فضيلة الأستاذ عبدالوهاب حسين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى