باحث استراتيجي لبناني: لا مكسب للدول المطبعة حتى من التعاون الأمني مع الكيان الصهيوني

قال المحلل السياسي والأكاديمي اللبناني، الدكتور طلال عتريسي، أن البحرين والإمارات لن تحصل على أي مكسب من التطبيع مع الكيان الصهيوني. و “إسرائيل هي وحدة التي تكسب”.

وأضاف خلال ندوة حوارية نظمها تيار الوفاء الإسلامي وجمعية العمل الإسلامي في مركز الإمام الخميني بمدينة قم المقدسة اليوم الأحد (12 سبتمبر/أيلول 2021) أن الكيان الصهيوني من أول يوم احتل فيه فلسطين يسعى لأن يكون وجوده شرعيًا في هذه المنطقة بكل الوسائل، بالحرب والمفاوضات والأمم المتحدة وتزوير التاريخ”.

وتابع أستاذ العلوم السياسية وعلم الاجتماع بالجامعة اللبنانية والباحث في الشؤون الاستراتيجية: “اليوم يأتي من يعطي هذه الشرعية مجانًا ومن دون مقابل فعلي وحقيقي” ولفت بأن ذلك أمر محير خصوصًا وأن الشعب الفلسطيني والشعوب الإسلامية لا تقبل هذا التطبيع.

أكد أستاذ العلوم السياسية وعلم الاجتماع بالجامعة اللبنانية والباحث في الشؤون الاستراتيجية، أن التعاون الأمني سيكون في مصلحة إسرائيل ولن يكون في مصلحة شعوب الخليج”.

وأشار بأن التطبيع “خطوة خاطئة على المستوى الإستراتيجي لأن ما جرى حتى اليوم بيّن أنه لا جدوى حقيقية، وهناك اتجاه للتفاوض مع إيران، والسعودية تذهب للتفاوض مع إيران، وبالتالي فإن الحلف الأمني الذي سيشكل في مواجهة إيران سقط”.

ودعا عتريسي الدول المطبعة لإعادة حساباتها، وأن تتعامل مع دول الجوار، وأن تشكل منظومة إقليمية من دول الجوار وتكون إسرائيل خارج هذه المنظومة مؤكدا على أن ذلك “يحفظ أمن الدول واستقرارها ويلبي طموحات شعبها، ويحمي الشعب الفلسطيني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى