بيان: مقررات مجلس حمد الصوري تهدف لإضفاء طابع الشرعية والقانون على حماقات النظام وإجراءاته القمعية القادمة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام على الشعب النبيل بنبل ثقافته و الأصيل في أرضه، و لله درك فقد تكالب عليك الأمريكي و البريطاني بالسلاح والتدريب والجهد الاستخباراتي، والسعودي بالقوات العسكرية المحتلة، والخليفي بالمرتزقة والقتل والانتهاكات اليومية التي لم توفر نفسا أو مالا أو عرضا أو مسجدا، وهذا انت يا شعبنا اليوم تقف شامخا و ما زلت في الساحات مصرا على سقوط نظام الجور، وقد أرهبت أعدائك فهم يفكرون ليلا ونهارا ليوقفوا الثورة والحراك اليومي الذي أقض مضاجع حمد وسلمان وخليفة و أرعبهم في دواوينهم.

وما حفلة المجون والسب والشتائم لك يا شعبي إلا لأنهم أحسوا بالألم من ثورتك ومقاومتك وخافوا على مصالحهم، و إن جمعهم إلا بدد و إن مكرهم لن يحيق إلا بهم، ولن تفلح مراسم الوعيد والتهديد بفترة طوارئ أخرى و سحب الجنسيات والترحيل في حمل هذا الشعب الأبي على التراجع.

إن المجتمعين اليوم في مجلس حمد الصوري يتحدثون بلسان حمد الذي جمعهم ليضفي صفة القانونية على حملات القمع القادمة، وإن المجتمعين لاحول ولا قوة لهم وإن صراعنا مع النظام وليس معهم.

إن جملة المراسيم تستهدف وحدة المعارضة و انسجمامها، وتهدف لإبعاد الحراك عن المنامة، وتستهدف الثوار الأباة وتتوعدهم بإسقاط جنسياتهم وحقوقهم كمواطنين إن عارضوا النظام.

إن شعبنا قد تجاوز هذا التهريج والوعيد، و إن الشعب الباسل الذي لم يعد يخشى الموت لن يخشى فترة طوارئ أخرى.

نقول لأمريكا و بريطانيا أنكم أنتم المهندسون لحملة القمع القادمة بعد أن رفضت المعارضة كافة عروضكم المجحفة، وسوف نفضح دوركم، و إن الشعب قد حسم أمر التحرر من النظام القبلي الدكتاتوري الذي تدعمونه بالمال والسياسة وغيرهما، و إن موعد شعبنا معكم في ١٤ أغسطس لكسر شوكة النظام وإبطال مخططات قوى الاستعمار والرجعية.

وإنا نحذر النظام من المساس برموز الوطن وندعو كافة فصائل المعارضة والثوار لتكثيف الجهود والوحدة وجعل المنامة منطلقا للتمرد في الأيام المقبلة.

صادر عن:

  • تيار الوفاء الإسلامي
  • التاريخ: 28 يوليو/تموز 2013

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى