بيان: نصرة قادة الثورة والأسرى في سجون النظام الملكي الفاسد

بسم الله الرحمن الرحيم

في مفصل و منعطف مهم من عمر الثورة الشعبية ضد النظام المستبد يدشن النظام كل أساليبه و أدواته السياسية و العسكرية من أجل القضاء على تلاحم الشعب و إصراره على نيل مطالبه الحقة.

إن جرائم النظام قد عمت البلاد في تصاعد كبير من أجل فرض التراجع و النكوص و القبول بالفتات، فتعدى إجرام النظام لرموزنا القادة و البقية من الأسرى الأوفياء لقضيتهم عبر التضييق عليهم و منع علاجهم و محاولة إذلالهم، لتكون السلامة الجسدية و المعنوية للأسرى في خطر فعلي.

إن تضييق النظام على قادة الثورة و أسرانا في كافة السجون جملة واحدة هو سياسة ممنهجة لمواجهة الصمود و الإصرار الذي يبديه القادة و الأسرى جميعا في الوقوف مع الشعب و رفض أساليب الإذلال و الانتهاكات في حقهم.

إن شعبنا الوفي لرموز ثورته و للأسرى الذين بذلوا حياتهم و صحتهم و راحتهم من أجل قضايا الشعب لن يتوانى عن الوقوف و التضامن معهم، و نحن في تيار الوفاء الإسلامي ندعو كافة الفعاليات و التجمعات الشعبية و النخبوية و المؤسسات الحقوقية و السياسية لإثارة و تصعيد قضية رموزنا و أسرانا و حجم الاستهداف و الانتهاكات بحقهم.

و في هذا السياق فإننا نوجه دعوة لأسرانا في كافة سجون النظام للامتناع عن الزيارات تضامنا مع الرموز القادة الأسرى الذين يعمل النظام على التضييق عليهم عبر فرض إجراءات مذلة مقابل السماح لهم بتلقي العلاج و زيارة أهاليهم لهم.

سينجح شعبنا في تجاوز الهجمة الأمنية الشرسة و لن يفلح حمد و نظامه في مخططاتهم الأمنية و السياسية بعون الله و تلاحم الشعب مع قادته و أسراه.


صادر عن:

  • تيار الوفاء الإسلامي
  • التاريخ: 23 ابريل/نيسان 2013

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى