الأستاذ عبدالوهاب حسين: السجن في البحرين خزانٌ بشريٌ هائل مملوءٌ بالمتقين الصابرين

قال الناطق الرسمي باسم تيار الوفاء الإسلامي في البحرين، فضيلة الأستاذ عبدالوهاب حسين في تصريح جديد من داخل السجن اليوم الخميس بأن ” السجنُ محنةٌ بلا شك، الا أنهُ أيضًا تتويجُ شرفٍ وموقف للمتقين المجاهدين”.

وفي تصريح نقله في تسجيل مصور القيادي في تيار الوفاء سماحة السيد مرتضى السندي لفت فضيلة الأستاذ عبدالوهاب حسين بأن “السجن في البحرين خزانٌ بشريٌ هائل، مملوءٌ بالمتقين الصابرين يرجى خيره” وأضاف “سيتدفق فيضُ خيرِهِ وبركاته بإذن الله من أرض البحرين تدفقَ النيل والرافدين”.

وفضيلة الأستاذ عبدالوهاب حسين معتقل في سجن جو وهو من مؤسسي تيار الوفاء الإسلامي، ومن أبرز قادة انتفاضة الكرامة في فترة التسعينات، وأول الدّاعين والمنظّرين لثورة 14 فبراير، وتقدّم أول تظاهراتها.

لعب دور قطب الرحى في تنظيم المعارضة بداية ما عرف زوراً بفترة المشروع الإصلاحي، كما كانت له جهود مهمة في تأسيس المجلس الإسلامي العلمائي، وكان العضو الوحيد فيه من غير العلماء الحوزويين، كما قاد جمعية التوعية لمدة عام.

ولد مساء الجمعة بتاريخ 9 أكتوبر من سنة 1954 ميلادية، وله من الأولاد 5. اعتقله النظام الخليفي ثلاث مرّات، آخرها على خلفية دوره في ثورة 14 فبراير، حيث اعتقلته القوّات الخليفية والسعودية في 17 مارس/آذار 2021، وتعرّض للتعذيب، وحكم بالسّجن المؤبد مع مجموعة من رموز وقادة المعارضة. ولا زال يقبع بالسجن من ذلك اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى