آية الله الأراكي: الموت مع الخروج على الظالم هو الحياة الإلهية والقرآنية

شارك عضو مجلس خبراء القيادة في إيران، آية الله الشيخ محسن الآراكي (حفظه الله) بكلمة بمناسبة ذكرى عاشوراء مساء أمس السبت (14 اغسطس/آب 2012) في مركز الإمام الخميني بمدينة قم المقدسة.

وكان في استقباله حشد من أبناء الجالية البحرانية، وفي مقدمتهم القيادي في تيّار الوفاء الإسلامي السيد مرتضى السندي.

وفي كلمته شرح عضو مجلس خبراء القيادة في إیران “آية الله الشيخ محسن الأراكي ثلاثة مفاهيم ثنائية وهي “الحياة والموت” و”العز والذل” و”النصر والهزيمة”، واعتبر أنه لا يمكن للبشرية أن تنال السعادة وأن تنال الحياة الباقية والحياة السعيدة من دون هذه المفاهيم.

ولفت آية الله الأراكي أن الإمام الحسين عليه السلام علمنا معنى العز، “أموت ولا أخضغ لإرادة الظالم، الموت مع الخروج على إرادة الظالم، والمقاومة ضد إرادة الظالم، مشيراً إلى أن هذه النوع من الموت “هو الحياة الإلهية والقرآنية”.

وقال آية الله الأراكي بأن المجتمع البشري والمجتمع الإسلامي لم يهدأ بعد الحسين “ع” مطلقًا حتى اليوم، ولم يركن للظالمين. لافتًا إلى أنه في كل عصر ثورة ونهضة ضد الظالمين وضد الطغاة”.

وأضاف آية الله الأراكي “يقول أمير المؤمنين سلام الله عليه (لنا حق، فإن أعطيناه، وإلا ركبنا أعجاز الإبل، وإن طال السرى) السرى يعني المسيرة الليلة، هناك مسيرة ليلة أمام المجتمع الإسلامي، لكنها وإن طالت سوف تنتهي بصباح مشرق بدولة أمير المؤمنين عليه السلام”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى